Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates




Indir 5.86 Mb.
TitleStrategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates
Page8/31
Date conversion23.12.2012
Size5.86 Mb.
TypeBelgeleme
Sourcehttp://www.abegs.org/sites/Upload/DocLib3/3029أبحاث مؤتمر التربية في عالم متغير الجامعة الهاشمية
1   ...   4   5   6   7   8   9   10   11   ...   31

CONCLUSON

No matter how successful they are, learners employ a variety of learning strategies. Their preferences of which strategies to--intentionally or unintentionally--use or avoid might be influenced by some factors such as gender and perceived proficiency level.

This study investigated the impact of the latter variables on EFL undergraduates’ overall learning strategy use. The findings support the line of research suggesting that females use learning strategies more frequently than males. Especially since it is not clear whether male students avoid some strategies intentionally or not, one implication based on this finding opens the door wide for considering the possibility of enhancing males’ awareness of the importance of such strategies. Therefore, the English departments should adopt a strategic-learning-development policy in which students’ actual needs direct the curriculum. Strategic learning in this sense is a thought pattern that is not bound by the type of content with which the students interact or the physical location in which they find themselves. In implementing such curriculum, EFL instructors are responsible for helping learners become consciously aware of the many strategies from which they can select upon need. It is time these departments realize that content should not be viewed in absence of how it is delivered. If developing learners’ autonomous life-long learning is truly their ultimate goal, EFL instructors are invited, through explicit instruction of learning strategies, to show learners the many options they have. This is true since one who can see only one path has no option but follow it.

Students as well should: (a) realize the importance of being strategic learners, (b) reflect on and bring under consciousness the learning strategies they use, and (c) acquire the strategies capable of enhancing their learning. To exploit strategies efficiently, students need to practice using these strategies until they get to a point where they can use them automatically.

Additionally, instructors and students should be reminded of the impediment posed by the EFL context in which they interact. The reoccurring dilemma Jordanian EFL students seem to struggle with is the limited potential of their EFL context to force them to use the language. Since the extant literature confirms that EFL learners use strategies less frequently than ESL learners, EFL instructors have to compensate for this impediment by extending the target language learning experience beyond the classroom. This necessitates providing students with opportunities to use the target language as much as possible.

Out-of-class language assignments are most likely to compensate for the absence of authentic communication in the EFL setting. To establish a second-language-like learning setting in a foreign language context requires extending learning beyond the classroom. Practically, English language clubs, English discussion forums, magazines, journals, bulletin boards, and T.V. programs can be an asset. In institutions where students have access to the blackboard, instructors can initiate discussion forums for students to practice the target language.

At another front, the obtained findings indicate that strategy use frequency characterizes more, as opposed to less, high perceived-proficiency level. This given, the researchers recommend that instructors scaffold learners, especially beginners, and take them from their comfort zone to a more challenging one through direct instruction and modeling. This, at a following step, necessitates a gradual release of responsibility to students manifest in more hands-on tasks that extend to students more chances for language practice. In light of their students’ proficiency level, instructors should be aware of the different roles they are supposed to play in their classrooms; moving on the continuum from direct instruction to monitoring. In brief, since strategic learners are made, rather than born, students need to be immersed in authentic interactive situations that call for strategy use, which is unattainable in absence of an instructor who is willing to share the stage with students.

Now that this study described strategy use frequency and its relationship with some variables, it recommends further exploration of effective strategies that could work better for students from different proficiency levels. It would also be wise if research reveals which strategy categories or individual strategies are associated with higher, compared with low, achievers. It is then when research transcends description to prescribe strategies categorized according to students’ reported proficiency level, learning style, and other relevant variables.

REFERENCES

Bedell, D. & Oxford, R. L., 1996. Cross-cultural comparisons of language strategies in the People's Republic of China and other countries. In R. L. E. Oxford (Ed.), Language Learning Strategies Around the World: Cross-Cultural Perspectives. University of Hawaii, (pp. 47-60). Honolulu: HI.

Bremner, S., 1998. Language learning strategies and language proficiency: Investicagating the relationship in Hong Kong. Asian Pacific Journal of Language in Education 1 (2), 490-514.

Bremner, S., 1999. Language Learning Strategies and Language Proficiency: Investigating the Relationship in Hong Kong. Canadian Modern Language Review 55(4), 490-514.

Bernat, E & Lloyd, R, 2007. Exploring the gender effect on EFL learners’ beliefs about language learning. Australian Journal of Educational & Developmental Psychology 7, 79-91.

Gass, S. M. & Selinker, L., 2001. Second language acquisition; An introductory course (2nd ed.). Mahwah, NJ: Lawrence Erlbaum Associates.

Goh, C. & Foong, K., 1997. Chinese ESL Students’ Learning Strategies: A Look at Frequency, Proficiency, and Gender. Hong Kong Journal of Applied Linguistics 2(1), 39-53.

Grainger, P. R., 1997. Language-learning strategies for learners of Japanese: Investigating Ethnicity. Foreign Language Annals, 30(3), 378-385.

Green, J. & Oxford, R. L., 1995. A closer look at learning strategies, L2 proficiency, and gender. TESOL Quarterly 29(2), 261-297.

Griffiths, C. & Parr, J. M., 2001, Language-learning strategies: Theory and perception. ELT Journal 53(3), 247-254.

Hismanoglu, M., 2000. Language learning strategies in foreign language learning and teaching. The Internet TESL Journal 6, 1-8.

Hong-Nam, K. & Leavell, A., 2006. Language learning strategy use of ESL students in an intensive English learning context. System 34:399-415.

Lee, H., & Oh, J. (2001). The relationship between attitudes and proficiency in learning English. English Teaching, 55(4), 389-409.

Lee, K. & Oxford, R. (2008). Understanding EFL Learners’ Strategy Use and Strategy Awareness. Asian EFL Journal, 10(1). Online

Mansanares, L. K. & Russo, R. P., 1985. Language learning: Learning strategies used

by beginning and intermediate ESL students. Language Learning 35(1), 21-42.

O'Mally, J. & Charmot, A., 1990. Learning strategies in second language acquisition. Cambridge: Cambridge University Press.

Oxford, R. L., 1990. Language learning strategies: What every teacher should know. Boston: Heinle & Heinle.

Oxford, R. L, 1993. Instructional implications of gender difference in language learning styles and strategies. Applied Language Learning 4, 65-94.

Oxford, R., 1996. Employing a Questionnaire to Assess the Use of Language Learning Strategies, Applied Language Learning 7(1), 25-45.

Oxford, R. L., Nyikos, M., 1989. Variables Affecting Choice of Language Learning Strategies by University Students. The Modern Language Journal 73(3), 291-300.

Oxford, R. L., & Burry-Stock, J., 1995. Assessing the use of language learning strategies worldwide with the ESL/EFL version of the strategy inventory of language learning (SILL). System 23, 1-23.

Oxford, R. L. & Ehrman, M., 1995. Adult's language learning strategies in an intensive foreign language program in the United States. System 23 (3), 359-386.

Park, G. P., 1997. Language learning strategies and English proficiency in Korean University. Foreign Language Annals 30 (2), 211-221.

Politzer, R., 1983. An exploratory study of self-reported language learning behaviors and their relation to achievement. Studies in Second Language Acquisition 6, 54-65.

Rabab’ah, G., 2002. Communication problems facing Arab learners of English. Journal of Language and Learning 3 (1), 180-197.

Reid, J. M., 1987. The learning style preferences of ESL students. TESOL Quarterly, 21, 87-111.

Rubin, J., 1975. What the "Good language Learner" can teach us? TESOL Quarterly, 9(1), 41-51.

Rubin, J., 1987. Learner strategies: Theoretical assumptions, research history and typology. In Wenden, A., Rubin, J. (Eds.). Learner Strategies in Language Learning. Prentice/Hall International, Englewood Cliffs, NJ, pp.15-30.

Rubin, J., Thompson, I., 1994. How to be more successful language learner (2nd Ed.). Heinle & Heinle, Boston, MA.

Sheorey, R., 1999. An examination of language learning strategy use in the setting of an indigenized variety of English. System 27, 173-190.

Shmais, W. A., 2003. Language learning strategy use in Palestine. TESL-EJ 7(2), 1-17.

Stern, H. H., 1975. What can we learn from the good language learner? Canadian Modern Language Review 31, 304-318.

Wenden, A., 1987b. How to be a successful language learner: Insights and prescriptions from L2 learners. In Wenden, A., Rubin, J. (Eds.). Learner Strategies in Language Learning. Prentice/Hall International, Englewood Cliffs, NJ, pp.103-118.

Wharton, G., 2000. Language learning strategy use of bilingual foreign language

learners in Singapore. Language Learning 50 (2), 203-243


المعوقات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية

في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية


الدكتور صادق خالد الحايك

الأستاذ صهيب خلف البزيرات

كلية التربية الرياضية-الجامعة الأردنية


الملخص

هدفت الدراسة إلى تعرّف المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكليات التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية، ومعرفة أثر كل من متغيرات الجامعة والخبرة الحاسوبية والخبرة بالتدريس. ولتحقيق ذلك اختيرت عينة الدراسة من (103) عضواً من أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية الرياضية في أربعٍ من الجامعات الرسمية الأردنـية وهي (الأردنية، ومؤتة، واليرموك، والهاشمية)، و من اجل الإجابة على أسئلة الدراسة تم تصميم استبانة لمعرفة المعوقات التي تواجه المدرسين، ثم استخدم الباحث المعالجات الإحصائية: المتوسط الحسابي (م)، والانحراف المعياري(ح)، والأهمية النسبية، والانحراف المعياري، والتباين الآحادي، وأسفرت نتائج التحليل الإحصائي عن:

  • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية تبعاً لمتغير الجامعة بين وجهات النظر بين المدرسين.

  • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية تبعاً ًلمتغير الخبرة الحاسوبية.

  • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية تبعاً ًلمتغير الخبرة بالتدريس.

وقد خرجت الدراسة بمجموعة من التوصيات مستقاة من النتائج التي خلصت لها الدراسة.


المعوقات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية


الدكتور صادق خالد الحايك

sa195588@yahoo.com

كلية التربية الرياضية

الجامعة الأردنية

الأستاذ صهيب خلف البزيرات

وزارة التربية والتعليم


مقدمة الدراسة :

إن تطور العلوم والمعرفة في مجالات الحياة يوازيه تطور في الأساليب المستخدمة في العملية التعليمية التعلمية، ومن أبرز ما أنتجه العلم في مجال تطور العملية التعليمة التعلمية هو استخدام التقنية الحديثة المتمثلة بالحاسوب في هذه العملية، واستخدام الحاسوب في العملية التعليمة التعلمية يثريها بأسلوب نوعي متميز يزيد من الفعلية في هذه العملية، ويسهم بنتائج أكثر ايجابية تنعكس على المتلقي (المتعلم) وعلى الملقي (المدرس)، ولذلك فإن تجاهل هذا الأسلوب التعليمي أو عدم تفعيله يولد هوة معرفية بين الجهات المفعلة له والجهات المتجاهلة لدوره في العملية التعليمية التعلمية.

إن تكنولوجيا الحاسوب رغم الحداثة في نشأتها إلا أنها استطاعت أن تتبوأ مكانة رئيسية في مجالات الحياة المختلفة وسرعان ما امتد استخدامها في مجالات الحياة المختلفة على الرغم من أن الهدف من ظهورها في البداية كان قاصراً لاستخدامها في المجال العسكري حيث كان العالم يعيش في فوضى الصراعات العالمية وحمى السيطرة الاستعمارية، إلا أنه بعد ظهور بوادر السلم العالمي اتجه العالم لاستخدام تكنولوجيا الحاسوب في كافة مناحي الحياة ليدخل في عملية التصنيع المدني وكذلك في المجال الطبي إلى أن دخل المجال التعليمي، وقد كان سكنر الأمريكي (Skinner) هو أول من نادى باستخدام الحاسوب في تسهيل العملية التعليمية، حيث أشار لعملية استخدام الحاسوب في التعليم ضمن نظريته في عملية التعلم الذاتي، ولقد استجابت العديد من المؤسسات التعليمية لتلك الدعوة في الولايات المتحدة الأمريكية وأظهرت النتائج جدوى تلك العملية من الناحية التطبيقية (السايح، 2004).

ويعد استخدام الحاسوب من أنجح الوسائل المتبعة في التدريس الحديث فجهاز الحاسوب يتربع بشكل أحادي وإنفرادي على قمة تلك الوسائل التكنولوجية الحديثة المستخدمة في العملية التدريسية بشكل فعال وايجابي، وفيما يخص الجانب التعليمي في المجال الرياضي يشير الخبراء على أن تكنولوجيا الحاسوب تعد عنصراً في غاية الأهمية لتحقيق درجة عالية من ناحية الناتج الايجابي في عملية التعلم، وينبع الاعتقاد السابق لدى الخبراء من الثقة المطلقة على قدرة تكنولوجيا الحاسوب على إعطاء تصور تطبيقي وفعال في العملية التعليمية الرياضية، ويتجاوز استخدام تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية الجانب التقني، فلا يقتصر استخدامها في عملية تطوير المعدات والأجهزة بل يمتد إلى آفاق أوسع تشمل تطوير الأداء التعليمي لدى المدرس وتنمية مهارات الاتصال والتفاعل بين القائم بالعملية التدريسية والمتلقي لها، بالإضافة إلى تنمية القدرات الإبداعية لدى الطرفين (زغلول وأبو هرجه وعبد المنعم، 2001).


أهمية الدراسة :

يشير الخبراء في المجال التعليمي على الصعيد العالمي إلى أن تقدم المجتمعات بشكل عام يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالعملية التعليمية, فالعملية التعليمية الناجحة هي التي تتبع وسائل أكثر قدرة على رفد المجتمع بكوادر أكثر تأهيلا وقدرة على الإنتاج، وأن مصير المجتمعات في عصرنا الحالي (عصر الثورة التقنية) إنما هو مرهون بنوعية البشر المرتبطة بمدى تقدم البشرية من الناحية التقنية، والنوعية هنا هي من الناحية المهارية والإنتاجية ولا ترتبط بتلك التعصبات العرقية وهي قائمة على أساس إتقان التعامل مع التقنيات الحديثة وتذليلها في كافة المجالات والتخصصات ومناحي الحياة وعلى رأسها العملية التعليمية التي تعد مؤشر القياس الذي يتذبذب بين التخلف والتطور (زغلول والسايح، 2004).

وتبرز أهمية هذه الدراسة من خلال موضوعها المتعلق في المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية، فغالباً ما تكون هنالك معوقات من البيئة الشخصية لمدرس تشكل عائقاً أمام استخدامه للحاسوب في العملية التعليمية التعلمية، ويمكن إيجاز أهمية الدراسة في ما يلي :

  1. عدم وجود دراسة مماثلة تتطرق للمعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمة التعلمية.

  2. تسعى هذه الدراسة للوقف على آراء أعضاء هيئة التدريس بخصوص المعوقات المتأتية من عوامل على صلة مباشرة بهم.

  3. قد تسهم هذه الدراسة في وضع برنامج أو خطة يمكن أن تسهم في تقليل المعوقات.

مشكلة الدراسة :

من خلال الإطلاع والبحث تبين لدى الباحثين وجود معوقات عديدة تحد من استخدام الحاسوب في العملية التعليمة التعلمية بفاعلية، كما لاحظ الباحثين تعدد وتنوع مصادر هذه المعوقات، وقد كان من ابرز هذه المعوقات هو ما يتعلق بشكل مباشر بأعضاء هيئة التدريس من حيث القدرات والمؤهلات وغيرها من الأمور التي يتطلب استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية توفرها فيهم.


هدفت الدراسة:

تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على المعوقات التي تحول بين أعضاء التدريس من استخدام الحاسوب بالعملية التعليمية بدرس التربية الرياضية وتحديد تلك المعوقات تبعا ًلمتغيرات لها اثر على تحديد تلك المعوقات، كما ستسهم الدراسة في وضع برامج تحد من تلك المعوقات مما يؤدي إلى تفعيل استخدام الحاسوب بالعملية التعليمية بدرس التربية الرياضية، ويمكن أيجاز تلك الأهداف بما يلي :

  • التعرف على أكثر المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية.

  • التعرف على المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية تبعاً لمتغير الجامعة.

  • التعرف على المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية تبعاً لمتغير الخبرة الحاسوبية.

  • التعرف على المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية تبعاً لمتغير الخبرة في التدريس.

أسئلة الدراسة :

  1. ما هي أكثر المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية ؟

  2. هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α = 0.05) في المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية تبعاً لمتغير الجامعة؟

  3. هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α = 0.05) في المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية تبعاً لمتغير الخبرة الحاسوبية؟

  4. هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α = 0.05) في المعوقات الشخصية التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية في استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية تبعاً لمتغير الخبرة في التدريس؟

الدراسات المرتبطة:

قامت العجمي (2006) بدراسة هدفت إلى التعرف على مهارات في العملية التعليمية بسلطنة عُمان واتجاهاتهم نحو استخدامه في التدريس، واستخدم الباحث المنهج الوصفي، وقد أسفرت نتائج هذه الدراسة لمجموعة من النتائج تفيد بأن لدى المعلمين اتجاهات ايجابية نحو أهمية الحاسوب في التدريس بالإضافة إلى أن المعلمين والمعلمات بحاجه ماسة لتطوير مهاراتهم في استخدام الحاسوب بشكل يمكنهم من استخدامه في التدريس، وتوصي هذه الدراسة على ضرورة إعطاء دورات للمعلمين والمعلمات ببرامج الحاسوب لتمكينهم من استخدامها في مجال التدريس.

وقام العجمي (2004) بدراسة هدفت إلى التعرف على معوقات استخدام الحاسوب في تدريس مادة التربية الإسلامية في المدارس الثانوية في محافظة الخبر في المملكة العربية السعودية، وقد أسفرت نتائج هذه الدراسة إلى الإشارة إلى أن هنالك ضعف في مستوى استخدام الحاسوب بالعملية التعليمية لدى المدرسين، وقلة الحوافز المقدمة للمعلمين في حال استخدام الحاسوب بالعملية التعليمة، وأوصى الباحث بالعمل على زيادة الحواسيب في المدارس وملاحقها، وتقديم الحوافز للمدرسين الذين يستخدم الحاسوب بالتعليم، وإجراء المزيد من الدراسات حول استخدام الحاسوب في العملية التعليمية.

وقام أبو ريا (2003) بدراسة هدفت إلى التعرف على واقع وتطلعات استخدام الحاسوب في تدريس الرياضيات في المدارس الحكومية، وقد أسفرت نتائج هذه الدراسة إلى الإشارة إلى أن هنالك نقص في معدل عدد مختبرات الحاسوب وعدد أجهزة الحاسوب يقل عن المستوى المطلوب للعملية التعليمية وكان من ابرز المعيقات التي تحول من استخدم الحاسوب بالعملية التعليمية نقص تدريب المعلمين على استخدام الحاسوب بالعملية التعليمية ، وأوصت هذه الدراسة بالعمل على زيادة عدد الأجهزة في المدارس وملاحقها، وتوضيح المعالم التي تبين ماذا نريد من الحاسوب وكيف ندخله في العملية التعليمية.

قام كارل (Karl, 2003) بدراسة هدفت إلى التعرف على تطوير استخدام الحاسوب في التعليم لدى معلمي التمهيدي كما وهدفت إلى تذليل المعوقات التي تقف أمام المعلمين من استخدام الحاسوب بالتعليم، ولقد أسفرت نتائج هذه الدراسة إلى مجموعة من النتائج تشير إلى أن هنالك صعوبة في الحصول على البرمجيات المتناسية مع العملية التعلمية والمرحلة العمرية كما وأن هنالك قلة في الخبرة لدى المعلمين باستخدام الحاسوب بالتدريس، وقلة استخدمه من قبل المعلمين، وبأن هنالك اعتقاد لدى المعلمين بعدم الجدوى من استخدام الحاسوب بالعملية التعلمية وهذا سبب تدني الدافعية لدى المعلمين من استخدام الحاسوب بالعملية التعلمية، وأوصت هذه الدراسة بالعمل على الاهتمام بتثقيف المعلمين الذين لديهم اتجاهات سلبية نحو التعليم باستخدام الحاسوب، وتقديم الحوافز للذين يستخدمون الحاسوب بالعملية التعلمية.

قام نداف (2002) بدراسة هدفت إلى التعرف على واقع استخدام الحاسوب التعليمي والانترنت في المدارس الثانوية الخاصة في الأردن من وجهة نظر المعلمين، ومن أبرز نتائج الدراسة إشارة تفيد أن معظم البرمجيات التطبيقية غير متوفرة بدرجة كافية، وتشير الدراسة أن هنالك قلة في توفر الإمكانات وقلة الصيانة على أجهزة الحاسوب كما وكان من نتائج الدراسة قلة تلقي التدريب للمدرسين على استخدام الحاسوب، وتشير إلى وجود صعوبة في تحقيق الأهداف المتعلقة بالمنهاج، وأوصى الباحث بأجراء البحوث والدراسات التي تعالج سبل توظيف الحاسوب وشبكة المعلومات الانترنت في خدمة العملية التربوية.

كما واجري هاريس ( Harris, 2000) دراسة هدفت إلى التعرف على استخدام الحاسوب من قبل المعلمين في العملية التعليمية،وقد أسفرت نتائج الدراسة أن المعلمين يستخدمون الحاسوب لإغراض شخصية، كما وبينت النتائج أيضا أن هنالك العديد من المعوقات التي تحول من استخدام الحاسوب في العملية التعليمية وهي قلة ملحقات الحاسوب وسائل العرض في الغرف الصفية ونقص الدعم والتدريب للمعلمين، وقلة الحوافز التي تقدم للمعلمين الذين يستخدمون الحاسوب بالعملية التعليمية، وأوصت الدراسة في العمل على تقديم الحوافز وتوفير الإمكانات.

قام المحيسن (2000) بدراسة هدفت إلى التعرف على واقع استخدام الحاسوب في كليات التربية بالجامعات السعودية، وقد أسفرت نتائج هذه الدراسة أن هنالك نقص في الأجهزة المتوفرة وقلة الصيانة التي تجري لها ونقص في تدريب أعضاء هيئة التدريس على استخدام الحاسوب بالعملية التعليمية، وأوصت الدراسة بالعمل على زيادة أجهزة الحاسوب، وعقد دورات للمدرسين متعلقة بالحاسوب.

وقام العديلي (1999) بدراسة هدفت إلى التعرف على العوامل المؤثرة في استخدام أعضاء هيئة التدريس للحاسوب في الجامعات الأردنية الرسمية، وقد أسفرت نتائج هذه الدراسة إلى الإشارة إلى عدم وجود حوافز تشجع أعضاء هيئة التدريس لاستخدام الحاسوب، ونقص المعرفة والتدريب في استخدام الحاسوب لأعضاء هيئة التدريس، وأوصت هذه الدراسة بعقد الدورات التدريبية لأعضاء هيئة التدريس تختص باستخدام الحاسوب في التعليم ، وعمل المزيد من الدراسات المتعلقة باستخدام الحاسوب كوسيلة تعليمية ومعرفة اثر كل من متغير الرتبة الأكاديمية على مدى استخدام الحاسوب.

قام طلافحة (1998) بدراسة هدفت على التعرف على مدى فاعلية برمجية الحاسوب المستخدمة في الصفوف الثلاثة الأخيرة من وجهة نظر معلمي الحاسوب واتجاهاتهم نحوها، وكان من نتائج الدراسة الإشارة إلى مدى فعالية برمجيات الحاسوب، وكما تدل النتائج على قدرة معلم الحاسوب على التوسع في تسير استخدام برمجيات الحاسوب داخل المدارس، وأوصى الباحث على عمل دراسات أخرى تتناول اثر عوامل أخرى في تقييم الاتجاهات نحو برمجيات الحاسوب مثل العمر والتحصيل.

قام أبو عمر (1998) بدراسة هدفت على التعرف على واقع استخدام الحاسوب واتجاهات الطالب والمعلمين نحوه في المدارس الحكومية في محافظات جنوب الأردن، واستخدم الباحث المنهج الوصفي، وقد أسفرت نتائج الدراسة إلى أن اتجاهات الطلاب والمعلمين نحو الحاسوب كانت ايجابية، بالإضافة إلى عدم وجود فروق دالة إحصائيا تعزى لمتغير عدد سنوات الخدمة في التدريس، كما وبينت نتائج الدراسة وجود صعوبات تواجه المعلمين والطلاب، وأوصي الباحث بضرورة تزويد المدارس بأجهزة الحاسوب اللازمة، والعمل على حل المشكلات والصعوبات إلى تواجه الطلاب والمعلمين.

قام يوسف (1999) بدراسة هدفت على التعرف على اتجاهات معلمي الحاسوب نحوى تدريس مبحث الحاسوب التعليمي واثر الجنس والخبرة التدريسية على هذه الاتجاهات، واستخدم الباحث المنهج الوصفي ، وكان من أبرز نتائج الدراسة هو أن اتجاهات معلمي الحاسوب نحو تدريس مبحث الحاسوب التعليمي ايجابية وهذه الاتجاهات لا تختلف باختلاف الجنس ولكنها تختلف باختلاف الخبرة في التدريس، وأوصى الباحث على ضرورة تطوير أجهزة ومناهج الحاسوب في ضوء المستجدات العلمية والتقنية المتعلقة بالحاسوب وتطبيقاتها العلمية المرتبطة بمجلات الحياة المختلفة.


إجراءات الدراسة

منهج الدراسة :

اعتمد الباحثان المنهج الوصفي أسلوب للدراسة المسحيه لملائمته لطبيعة الدراسة الهادفة للتعرف على المعوقات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بكلية التربية الرياضية نحوى استخدام الحاسوب في العملية التعليمية التعلمية ، حيث تم من خلاله تقصي المعلومات المتعلقة بالمعوقات التي تواجه تلك الكليات.

مجتمع الدراسة :

تكون مجتمع الدراسة من جميع أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية الرياضية في الجامعات الرسمية الأردنية من حملة درجة الدكتوراه والماجستير، موزعون على أربع جامعات وهي ( الجامعة الأردنية، الجامعة الهاشمية، جامعة اليرموك، جامعة مؤتة) والبالغ عددهم حسب السجلات الرسمية (103) عضو هيئة تدريس.


عينة الدراسة :

تم اختيار عينة الدراسة بالطريقة العمدية (القصدية)، حيث تكونت عينة الدراسة التي استعان بها الباحثات للقيام بالدراسة من مجتمع الدراسة المتمثل بأعضاء هيئة التدريس في كليات التربية الرياضية في الجامعات الرسمية الأردنية وهي : (الجامعة الأردنية، جامعة، اليرموك، الجامعة الهاشمية وجامعة مؤتة) حيث تم توزيع أداة الدراسة على جميع أفراد الدراسة الذين تواجدوا في الجامعة وأبدو رغبتهم بالمشاركة بالدراسة، وكان عدد الذين قاموا بتعبئة الاستبيان (61) عضو هيئة تدريس، بنسبة (59%) من المجموع الكلي.


أداة الدراسة :

لتحقيق أهداف الدراسة قام الباحثان ببناء وتطوير استبيان وفق الخطوات التالية :

  1. مراجعة الأدبيات المتعلقة بموضوع التقنيات الحاسوبية في العملية التعليمية التعلمية، وتمت هذه العملية بعد الاطلاع على الأدبيات والدراسات السابقة المتصلة بالموضوع نفسه، ومن الدراسات التي استعان بها الباحث لإعداد الاستبيان وصياغة فقراتها دراسات كل من الجملان (2003) ونينو (2002) والأديمي (2002) والنداف (2002) والعديلي (1999) وعمر(1998) وطلافحة (1998) والطراونة (1998) والمصري (1997).

  2. تحديد المواضيع المرتبطة بالمعوقات التي تواجه عضوا هيئة التدريس .

  3. صياغة العبارات المرتبطة ، وقد بلغ عدد العبارات في الاستبيان (20).

  4. عرضت الاستبيان بصورتها الأولية على لجنة من المحكمين تألفت من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة الأردنية وجامعة مؤتة وجامعة الحسين وطلب إليهم إبداء الرأي في فقرات الاستبيان من حيث الوضوح والصياغة اللغوية ومدى شموليتها، كما طلب إليهم حذف أو تعديل أو إضافة ما يرونه مناسباً من مفردات أو عبارات.


أصبح الاستبيان بصورته النهائية بعد التعديل يحوي قسمين :

القسم الأول : يحتوي على معلومات عامة تتعلق بعضو هيئة التدريس من حيث تحديد الجامعة التي يدرس بها عضو هيئة التدريس، والخبرة الحاسوبية، والخبرة بالتدريس، .

القسم الثاني : فيتعلق بفقرات الاستبيان المطروحة على أعضاء هيئة التدريس والمتعلقة بالمعوقات التي تحول بينهم وبين استخدام الحاسوب بالتعليم ، ويبلغ عدد تلك الفقرات ، وعددها (20) فقرة، بعد التعديل.

تم اعتماد ميزان تقديري وفقاً لمقياس تقسيم ليكرت الخماسي كسلم للإجابة على فقرات الاستبيان على النحو الأتي :

أعطي التقدير (5) لدرجة المعيق (بدرجة كبيرة جدا).

أعطي التقدير (4) لدرجة المعيق (بدرجة كبيرة).

أعطي التقدير (3) لدرجة المعيق (بدرجة متوسطة).

أعطي التقدير (2) لدرجة المعيق (بدرجة قلية).

أعطي التقدير (1) لدرجة المعيق (لا يوجد معيق).


صدق أداة الدراسة :

للتأكد من صدق الأداة للدراسة تم اعتماد صدق المحتوى، وقام الباحثان بعرض الاستبيان على مجموعة من المحكمين ذوي الاختصاص والخبرة ضمن مجال الدراسة من أعضاء هيئة تدريس من حملة درجة الدكتوراه والماجستير في كلية التربية الرياضية وكلية العلوم.

حيث اطلع المحكمين على الاستبيان وقاموا بإبداء أرائهم على مضمون الاستبيان ومدى ملائمتها وطبيعة الدراسة المطروحة وقاموا بعرض تعديلاتهم وتعليقاتهم عليها، وقاموا بتصويب الأخطاء الواردة فيها واستبعاد ما لا يتناسب وطبيعة الدراسة، ولقد أكسب اطلاعهم وتحكيمهم الأداة المزيد من الوضوح التي تتوافق والبحث وغاياته، وقاموا بتزويدنا بمجموعة من الاقتراحات اللازمة، التي تم أخذها بعين الاعتبار.


ثبات الأداة :

قام الباحثان بإيجاد ثبات الاستبيان بطريقة الاختبار وإعادة الاختبار (Test-Retest)، حيث وزع الاستبيان على عينة مكونة من (15) عضوا من أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية الرياضية في الجامعات الرسمية الأردنية، و تم استبعادهم من عينة الدراسة، ولقد كانت الفترة الزمنية التي تفصل بين التوزيع الأول للاستبيان والتوزيع الثاني للاستبيان أسبوعين، و تم أيجاد معامل الارتباط بيرسون فبلغ (0.859) بين التطبيق الأول والتطبيق الثاني للاستبيان مما يسمح بتطبيق الاستبيان على عينة الدراسة.

متغيرات الدراسة :

اشتملت الدراسة على المتغيرات التالية :

  1. المتغيرات المستقلة

    • الجامعة وهي ( الأردنية، اليرموك، مؤتة، الهاشمية).

    • الخبرة الحاسوبية

    • الخبرة بالتدريس

  1. المتغيرات التابعة

  • وتتمثل في استجابة عينة الدراسة على محتويات الاستبيان.

المعالجة الإحصائية المستخدمة :

  1. المتوسط الحسابي (م).

  2. الانحراف المعياري (ح).

  3. الأهمية النسبية.

  4. الانحراف المعياري.

  5. التباين الأحادي.



1   ...   4   5   6   7   8   9   10   11   ...   31

Similar:

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconNathaniel Hawthorne's fiction is unique in two important respects. He was the first major novelist in English to combine high moral seriousness with

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconSection-A English Literature from Chaucer to 1900 (covering trends, movements, major authors and texts) Section-B

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconAustralia’s Biodiversity Conservation Strategy 2010–2030 Prepared by the National Biodiversity Strategy Review Task Group convened under the Natural Resource Management Ministerial Council

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates icon2 En temel akorlar: 1 Mi minör(en kolay akor) ve 2 La minör İkincil akorlar: 3 Sol majör, 4 Do majör ve 5 Re majör(en zor akor) 3

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconA comparatıve AnalysIs of European SecurIty Strategy through the us SecurIty Strategy

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconRelationship between Undergraduates’ Communication Skills and Their Negative Automatic Thoughts

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconVI. NC English Language Proficiency (ELP) Standard 4 (2008)- for Limited English Proficient students (LEP)

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconDo you know "Manglish"? This language is English in Malaysia, but Malaysians are not native speakers of English. Many people live there, for example

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconTitles linked with groups and their language
«Schooling for Roma Children in Europe»). Kindly translated into English by Vincent NASH (English Translation Department)

Strategy Use by English-Major Jordanian Undergraduates iconE. B10 Acceptance or Rejection: a brief discussion on the effects of the Protestant and Catholic Reformations on English Society and culture during the sixteenth century and subsequent English relations with the rest of Europe. Sheila A. Smith. E

Sitenizde bu düğmeye yerleştirin:
Belgeleme


The database is protected by copyright ©okulsel.net 2012
mesaj göndermek
Belgeleme
Main page